محافظة على صحة عقلية كمسلم

لقد مررنا بالكثير منذ عامين تقريبا منذ ظهور التحدي الصحي العالمي الذي لا يزال – كوفيد-١٩. ومع اقتراب وتيرة الانتعاش من إعادة فتح الحدود المادية بصورة حذرة وتدريجية، لا يعني أننا نكون حريّة من مواجهة آلام عاطفية يكون من الوباء‎


من أحد شاغل رئيسي الذي لا يمكننا نكون من السالمين هو الإرهاق الوبائي. عند منظمة الصحة العالمية تشير الإرهاق الوبائي إلى “الناس … شعور بالإحباط بشأن اتباع تدابير السلامة لحماية أنفسهم والآخرين من الفيروس”. وهذا يعتد في الصحة العقلية أي: بحيث نحارب باستمرار المشاعر والعواطف السلبية التي يمكن تغمرنا بسهولة. إذا لم نكن حذرا يمكن يؤدي لنا إلى الظلام والاكتئاب

رجع إلى الأساسيات

إننا نتعلق بالاتجاهات المختلفة بنسبة إلى أدوار ومسؤوليات أسرية وأدوار مجتمعية ومسؤولية . وقبل أن نكون قادرين تماما على رعاية الآخرين في حياتنا، علينا أن نتأكد من أننا بخير. ابدأ صغيرا، بعاداتنا اليومية

التزم بحمية متوازنة. ممارسة الرياضة بانتظام. احصل على النوم كفاية. هل سمعت كل ذلك من قبل؟ كمسلم، كنا قد سمعنا أيضا مثل هذه النصائح الإضافية، غالبا دون معرفة الأساس المنطقي وراء هذه للنصيحة: تتوضأ قبل النوم، وخاصة عندما تواجه نوعا من الضيق، ونم بمواجهة يمينك‎

:وهذه النصيحة تنبع من الاقتداء بعادات نبي الله محمد ﷺ في النوم. كما ورد عن البراء بن عازب


،قال النبي ﷺ إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل

اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَّ إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ

[صحيح البخاري، حديث رقم : ٢٤٧]

:أكمل هذا الروتين النوم مع السور التالية – سورة الفلق وسورة الناس. فعن عائشة

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا الْمُفَضَّلُ، عَنْ عُقَيْلٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا ‏{‏قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‏}‏ وَ‏{‏قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ‏}‏ وَ‏{‏قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ‏}‏ ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ‏.‏

[صحيح البخاري، حديث رقم : ٥٠١٧]

نتحدث عني، بشكل حقيقي

إنها الخطوة الأولى لرعاية العقول الصحية. تحدث إلى صديقيك، اكتب في مذكراتك أو شاركه على حسابك على تويتر وأبعده. وعادة ما تكون أصعب في البداية، ولكنها تستحق. ساعد أنفسنا من خلال رفع بعض الوزن العاطفي الذي يستنزفنا عاطفيا وجسديا لفترة طويلة

وهذا يتماشى مع ما حددته منظمة الصحة العالمية في إحدى الاستراتيجيات الرئيسية في مكافحة الإرهاق الوبائي: الاعتراف بالمشقة ومعالجتها. اعثر على مجموعة الدعم في مجتمعك. وعلينا أن ندرك أن ما نمر به يمكن أن يكون فريدا لكل فرد؛ ولكن هذه التجارب تتقاسمها الأمة العالمية التي تتخطى الحدود المادية والثقافية

تأكيد مشاعرنا واخذ الخطوة نحو ليشفي أنفسنا عاطفيا. احصل على المساعدة الطبية المهنية، إذا لزم الأمر. تحقق من مجموعات الدعم في مجتمعاتك

حدد سياق بركاتك

برزت فنلندا مرة أخرى كأسعد دولة في العالم. إحدى الطرق التي قاس بها علماء الاجتماع كل مفهوم بعيد المنال للسعادة هي دراسة الدعم الاجتماعي الذي له تأثير على مخاطر الصحة العقلية بناء على أساس كيفية استجابة الحكومات للأزمات، وخاصة الوباء. وأحد الأسباب التي دفعت فنلندا إلى القمة هو مستويات الثقة في التعامل مع كوفيد-١٩

ولكن، هذا لا يعني أن كل فنلندي يتخطى ميادين حديقة أولانكا الوطنية في كوسامو، على سبيل المثال. اجتناب الاكتئاب، إلى جانب نظام الدعم الحكومي الملموس، برز رأي آخر حتى ذهب القول بأنه يتعين على المرء أن يمر بحياة مجدية لكي يكون سعيدا حقا

!اإن السعادة أساس الحياة. معقد؟ نعم. أولوية؟ نعم. ممكن التحقيق؟ بالتأكيد

كمسلم عالمي في مناخ اليوم، عادة ما يرتبط إحساسنا بالوجود والقيمة بهويتنا. إننا نزدهر في بيئة توفر فرصا للنمو، ليس فقط للأصدقاء والعائلة بل لأنفسنا أيضا. اكتشف ذلك الشغف واتبعه. سواء كان العمل التطوعي أو الرسم أو تعلم المزيد عن الإسلام؛ لا يوجد شغف تافه للغاية إذا كان يجعلك تبتسم وتجلب لك السعادة وتنشط روحك وتساعد في إيجاد التوازن الصحيح لك في الحياة

إن الصحة العقلية هي شيء نحتاج إلى رعايتها باستمرار وعدم السماح لأنفسنا والآخرين (تقاسم هذه المقالة مع شخص آخر وتشجيعهم على فعل النفس!) بجرف الروتينية الرتابة للحياة اليومية. نستحق السعادة من خلال راحة البال

اسم الكاتب: حلمي سعت‎
اسم المترجمة: نور ريحانة بنت محمد نور‎