Muslim Pro Collaborates with UNICEF to Raise Emergency Funds for the Children Affected by the Crisis in Afghanistan

FOR IMMEDIATE RELEASE

  • Following the success of its Ramadan fundraiser for children’s welfare in Yemen, Muslim Pro is collaborating with UNICEF again to support an emergency fundraiser for children affected by the crisis in Afghanistan.
  • Around 10 million children across Afghanistan need humanitarian assistance to survive – 1 million children under the age of 5 will be severely malnourished by the end of 2021 and nearly 2 million children will require clean water, sanitation, and hygiene (WASH) support.
  • Muslim Pro strongly urges the global community to support the emergency fundraiser in solidarity with the people of Afghanistan.

SINGAPORE, 13 October 2021 – Muslim Pro, the world’s most popular Muslim lifestyle and religious app with 100 million downloads globally to date, is supporting UNICEF in its emergency fundraising efforts for the children affected by the crisis in Afghanistan.

The crowdfunding effort follows a successful campaign in May 2021 where Muslim Pro collaborated with UNICEF for its Children in Yemen Appeal, coinciding with the app’s larger Ramadan campaign which saw close to 500,000 completed Quran readings worldwide.

Fara Abdullah, Managing Director at Muslim Pro said: “The Muslim Pro app has had an amazing year with some great highs which included the highly successful Khatam Quran campaign last Ramadan. The campaign also witnessed us collaborating with UNICEF for their Children in Yemen Appeal. However, our efforts should not end there, especially when there are millions of children in Afghanistan who are in urgent need of humanitarian assistance. It is only right for Muslim Pro to step up and raise awareness about the crisis in the country and end the year on a proper high.”

The crisis in Afghanistan

Muslim Pro users may donate to UNICEF until 8 November 2021 via an in-app link at  https://bit.ly/3mLaTGh to support the organisation’s emergency response and overall work to support the humanitarian assistance for the children in Afghanistan.

According to UNICEF, Afghanistan is one of the most dangerous places to be a child. War, destruction and loss are commonplace to the children, families, and communities in Afghanistan. However, escalation in tension and violence in the country is further threatening the situation which is also becoming more desperate.

  • Around 10 million children across Afghanistan need humanitarian assistance to survive.
  • 4.2 million children are out of school, including 2.2 million girls.
  • Over 12 million people are at emergency or crisis levels of food insecurity and shortage.
  • Without immediate assistance, 1 million children under the age of 5 will be severely malnourished by the end of 2021, and nearly 2 million children will require clean water, sanitation, and hygiene (WASH) support.

Ms Fara added: “We hope that the global community can step up in solidarity to help the children in Afghanistan who are suffering from the crisis. Muslim Pro is committed to this campaign and we will work hard in raising awareness about the situation in which the children in Afghanistan are living in.”


Notes to Editors:

For Media Enquiries, please contact: press@bitsmedia.com 

About Muslim Pro

Muslim Pro started as a mobile application with a simple idea: to provide accurate prayer times for Muslims. Over time, Muslim Pro has grown with Muslims’ evolving needs, into a comprehensive mobile app that serves millions of users around the world offering comprehensive religious, lifestyle, and community features. 

Its main features include accurate prayer times, azan, full audio Quran, Halal restaurants and Mosques guide, Qibla compass, Islamic Hijri calendar, Zakat calculation, Daily Inspiration contents, Fasting and prayer tracker, virtual Hajj journey, Popular Verses, daily Duas and Dhikr tracking in the Tasbih and Khatam features. 

Muslim Pro has more than 100 million downloads in over 190 countries across users of all age ranges. 

For more information, please visit https://www.muslimpro.com

How a Camel Taught Me to Deal with Anxiety

To do the best or to trust in Allah?


I have anxiety. I have always lived with anxiety and I have owned that fact for quite some time now. I believe that it stems from an entire phase of my childhood where I was subjected to the feeling of perpetual inferiority and inadequacy. 

Growing Up in Meritocratic Singapore

I grew up in Singapore — yes, home of the ‘Crazy Rich Asians’. It is also home to thousands of children who spend a good amount of time in school, followed by piano or violin lessons, karate or swimming lessons, and then homework. And also tuition classes in the evenings. And perhaps, language lessons too.

Fortunately or unfortunately, I did not have to do all that because I came from a humble, lower-middle class family. We could not afford them. However, that meant that I was behind other children who had developed so much by the age of ten, those who could potentially be studying for a Bachelor’s degree by the looks of it.

Perfectionism and Failure

I was also an average student. I was good at many subjects in school, particularly in the humanities but I was terrible at mathematics and physics. 

Despite knowing my strengths and weaknesses at such a young age, I never allowed myself to become a victim of my circumstances and I strived to do my best in everything. I psyched myself up into believing, with every fibre of my being, that I could achieve anything that others did.

And to a certain extent, I did. But that also became my Achilles heel and the source of my anxiety.

Because I had achieved so much, I was led to believe that I was unstoppable. But as humans, we are bound to fail and face setbacks in life. 

Unfortunately, because of how I had conditioned myself over the years, I was ill-equipped to handle failures and that adversely affected my mental health. I have always wanted to be in control of things and when I was not able to, I spiral into a state of anxiety and often ricochet between overthinking and self-doubt.

Tie Your Camel

Recently, I attended a seminar on mental health and wellness aimed at Muslim professionals in Singapore. The asatizah who was hosting and speaking at the seminar shed light on how Muslims can look to the Prophet Muhammad’s ﷺ sunnah and hadith to help guide us to be the best that we can be while preserving our mental wellness.

One of the most insightful things that he shared which resonated with me deeply was the concept of tawakkul (reliance on Allah) and how it is different from tamanni (wishful thinking). 

On the screen, he put up a massive picture of a camel tied to a pole. He then shared a simple but very poignant hadith. Narrated by al-Tirmidhi, the hadith outlines the story of a Bedouin man who was leaving his camel without tying it. 

Prophet Muhammad ﷺ asked him, “Why don’t you tie down your camel?” 

The Bedouin answered, “I put my trust in Allah.” 

The Prophet ﷺ then replied, “Tie your camel first and then put your trust in Allah.”

In its simplicity, I found that dealing with my anxiety is not about giving up control but rather to balance between trusting myself and trusting Allah and His plans.

Trust Yourself and Trusting His Plans

Trusting in Allah is tawakkul. It is at the core of our faith. Even in the name of our religion, ‘Islam’ means submission to God Almighty. 

It can be found in countless verses in the Quran too. 

ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُۥٓ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ بَـٰلِغُ أَمْرِهِۦ ۚ قَدْ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَىْءٍ قَدْرًا

“…And whoever relies upon Allah – then He is sufficient for him. Indeed, Allah will accomplish His purpose. Allah has already set for everything a [decreed] extent.”

[At-Talaq 65:3]

In the hadith on tying your camel, our beloved Prophet Muhammad ﷺ taught us a very important lesson — one that is simple but often overlooked. 

Doing our due diligence and working within the means of this world does not in any way negate our tawakkul. The true meaning of tawakkul is about giving our very best in everything that we do and then leaving the rest to Allah. We put our trust in Him that He will take care of the rest that is not within our control. 

And in that wisdom, if something adverse were to happen and it did not go the way we intended, we can still find solace and be in peace knowing that we had done our best. The rest was up to the qadr (decree).

To go back to the question that opened this piece: to do the best or trust in Allah? Simply switch out the ‘or’ with an ‘and’.

Do our best and trust in Allah. Tie the camel and let Him do the rest.

And Allah knows best.

Written by: Abdullah Zaidani

Commemorating the Life of Our Beloved Prophet

How well do we know the Prophet Muhammad ﷺ? He who was sent to all of humanity as the final messenger of Allah, has impacted the billions of lives throughout his lifetime. And even today, centuries after his passing, his name still rings on this earth through the lips of Muslims all over the world.

We will be observing Rabi al-Awwal soon and it would be apt to dedicate the months of October and November to commemorating the life our beloved Prophet.

As we look at his journey and the legacy he has left behind, one of the most impressive gifts is the Quran — the words of Allah that were revealed and guided through the Prophet Muhammad ﷺ. We feed our souls with these words every time we cradle a mushaf, listen to a verse through our phones or repeat these words through dhikir.

Beyond that, the Prophet ﷺ also left us his beautiful spirit. The way he lived, the way he cared for others, the matters he fervently advocated — everything he stood for has withstood the test of time.

Hence in our bimonthly theme of Prophet’s Journey, we will not only uncover questions about the Quran and hadith, but we will look into the impact he has made, the women who strived in that path, and the habits he practised. If only we could take a leaf out of his book, even a tiny bit, how do we imagine it would change our life?

As we ponder that, we are pleased to be able to provide another platform for friends of Muslim Pro to join us in learning more about the Prophet Muhammad ﷺ. CONNECT.MUSLIMPRO is a website that we’ve just launched and you’ll be able to find the latest content from us through this platform, curated specially into five categories: SOUL, IDENTITY, LIFESTYLE, CONVERSATIONS and DID YOU KNOW.

Connect with us by leaving your best reactions at the end of each article or by submitting your best content piece — we’d love to hear from you! You can also find us on FacebookInstagram and Twitter.

May this month bring you the blessings of Allah and his beloved Prophet ﷺ, insyaAllah.

Written by: Nurhuda A. Bakar

Salaam, We Are Muslim Pro’s Community Team!

The ‘Salaam…’ series introduces Muslim Pro team members to our more than 100 million strong audience. Get to know what we do, what we are like and how it is working for the number 1 Muslim app in the world!

What do you actually do in Muslim Pro?

Our priority is you! We are constantly evolving in depth and breadth to better bridge the gap between technology and faith for the global Muslim community and beyond. The team works collaboratively and synergistically with other teams, such as product engineering, in our headquarters in Singapore and even virtually across borders with our satellite offices in Kuala Lumpur, Malaysia, and Jakarta, Indonesia. All of it is geared towards bringing the best content in addition to connecting and engaging pockets of the ummah through the leading mobile application for Muslims around the world.

How big (or small) is the team?

Numbers are not an accurate depiction of talent, don’t you think? The Community team is diverse and well plugged into the heartbeat of the global Muslim ummah. Encompassing writers, translators, market specialists and more, we are a dynamic bunch with big, bold and creative ideas to match.

What does it take to be part of the team?

Passion. Passion. Passion! Whether you are a generalist or a specialist, passion is the common denominator in terms of producing quality and interesting content to be consumed by millions. Passion is also what drives us to seek the best ways to present content on the various available platforms for Muslims on the go.

We are also growing and always on the look out for talents to join our growing team.

The best part of the job?

When we are able to go beyond providing an ease of mind for millions of our users worldwide. This encapsulates performing of daily religious rituals and connecting closer with the ummah at large, and more importantly, buttressing the special connection with Allah (SWT). Beyond this, creating that opportunity to nudge the global Muslim community to be more engaged in daily issues beyond the scope of faith is truly a rewarding endeavour. #dailyjihad

The most rewarding part about working at Muslim Pro is that I can help the community to ease their Ibadah with our content. I can also learn more in-depth about Islam while creating the content. Apart from that, Muslim Pro is made up of many different citizenships and mix of cultures which reflect the diversity of Islam today. I believe that a respect for diversity will unite all individual differences in a strong bond and I found it here, in Muslim Pro.

Hessy Trishandiani
Content Curator

What are the essential items on your work desk?

Our trusted Macbook always. Not to mention a caffeinated beverage of one’s choice besides chocolate to balance our sugar level when necessary.

٥ نصائح لملء وقتك بشكل هادف أثناء الوباء

ليس من السهل إدارة الوقت والعلاقات. العلاقة مع الذات، والعلاقات بين الأصدقاء والعائلة، والأهم من ذلك، العلاقة الشخصية مع الله سبحانه و تعالى

إنه يمثل تحديًا خلال الوباء الحالي والمستمر حيث يشعر الكثير من الناس أنهم يتم سحبهم في جميع الاتجاهات. أكثر من ذلك الآن, مع التحول إلى العمل عن بعد الذي يؤثر على الكثيرين في جميع أنحاء العالم والنهج الحذر الذي نتخذه في الخارج

مع قضاء المزيد من الوقت في الداخل، قد تعتقد أن تنمية هذه العلاقات سيكون أسهل. هذا ليس هو الحال دائمًا. إذا لم نبذل جهدًا واعيًا للانخراط في عادات صحية تغذي هذه العلاقات, يمكن أن نقع في مزالق أنشطة إضاعة الوقت, غالبًا ما يساء تفسيرها على أنها استحقاقات مريحة

:ضع في اعتبارك الدليل التالي للمساعدة في تحقيق نمو شخصي أكثر توازناً وذات مغزى

القرآن: مفتاح الأسر التي تم الوفاء بها

بالإضافة إلى تنفيذ الصلوات اليومية، تبقى الأسرة التي تقرأ القرآن معًا . كنشاط عائلي، تساعد هذه الممارسة في خلق المزيد من الفرص للتفاعلات، وبالتالي تعزيز الروابط الأسرية جنبًا إلى جنب مع ترسيخ التقوى الروحية تجاه الله سبحانه و تعالى

حتى كممارسة فردية، فإن الزيادة في التلاوة اليومية تمهد الطريق نحو الاقتراب من الله سبحانه و تعالى

وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا

سورة النساء : ٣٦ –

يعد استهلاك المحتوى القرآني والتخطيط للنشاط الديني المنتظم بسلاسة طرقًا لمواكبة هذه الممارسة. على تطبيق مسلم برو، مع الإعدادات الفردية والجماعية للاختيار من بينها، يمكن للوالدين التخطيط لرحلة ختم القرآن لأبنائهم أثناء تتبع تقدمهم بسهولة، على سبيل المثال

الإسلام وراء الصلوات اليومية

اغتنم هذه الفرصة لمعرفة المزيد عن الإسلام بدلاً من مجرد مشاهدة برنامج واقعي عبر الإنترنت. بدءًا من الحقائق التاريخية إلى الحقائق الدينية، تعلم حقيقة جديدة من خلال بطاقات الصور «هل تعرف» على تطبيق مسلم برو يوميًا

وكبداية، يمكن لمثل هذه المعلومات البسيطة أن تثير أسئلة أكثر وأعمق حول الإسلام. إنه بمثابة نقطة انطلاق للبحث عن مصادر أخرى – عبر الإنترنت أو دون اتصال

السفر رقميًا

قم بتوسيع عقل المرء تقريبًا حتى أثناء هذا الوباء. لأولئك الذين يتوقون لاجتياز الحدود المادية في جميع أنحاء العالم, هناك متسع من الوقت للتخطيط لمسار السفر التالي

في غضون ذلك, مع البقاء بأمان في ملاذ المرء, اختر بدلاً من ذلك من مكة الحية بث لاستكشاف أحد أقدس المواقع الإسلامية، بالإضافة إلى معرفة المزيد عن الأنشطة الدينية المحددة التي تحدث هناك فقط. انغمس في نفسك واستمتع بالمناظر الجوية المختلفة دون مغادرة أريكتك أو أثناء فترات الراحة من جدول عملك

إعادة إشعال العواطف

مع توفر ملايين مقاطع الفيديو والموارد عبر الإنترنت مجانًا عبر الإنترنت، لا يوجد عذر لعدم إعادة النظر في شغف الماضي أو إشباع هذا الفضول في الترميز أو اللغات أو حتى الفلسفة

اِقۡرَاۡ بِاسۡمِ رَبِّكَ الَّذِىۡ خَلَقَ​ۚ‏ 

سورة العلق : ٩٦ –

وكما يتضح من الآية القرآنية المذكورة أعلاه، يتعين علينا، كجزء من الأمة، أن ننفذ إحدى لبنات الإسلام ذاته

التواصل مع الأمة

بناء على تلك العلاقات من خلال المشاركة. يعد التواصل مع مجتمع عبر الإنترنت عاملاً داعماً في ترسيخ الأمة كمجموعة نشطة ودائمة التعلم

توفر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل هذه الفرص للتواصل خارج دائرة الأسرة والأصدقاء المباشرة والتي يمكن أن تسلط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية الملحة التي تحدث في جميع أنحاء العالم

٧ نصائح روحية للمسلم الجدد

التقوى هي واحدة من أكثر النعم ذات المغزى التي منحها الله سبحانه و تعالى لأمته. إنه يمهد الطريق في اتجاه الضوء، المليء بالبركات، وبعيدًا عن مسار تستهلكه الانحرافات والتدمير، وفي النهاية الخطايا

كبداية، ليس من السهل على المسلم الجديد أن يعتنق بشكل كامل مبادئ الإسلام وترقى إلى مستوى. لا محالة، هناك تحديات لغرس والحفاظ على ورعاية الإيمان والتقوى حتى النفس الأخير

إِنَّ الإِيْمَانَ لَيَخْلُقُ فِي جَوْفِ أَحَدِكُمْ كَمَا يَخْلُقُ الثَّوْبُ، فَاسْأَلُوْا اللهَ أَنْ يُجَدِّدَ الإِيْمَانَ فِي قُلُوْبِكُمْ

:يجب أن تكون النصائح التالية قادرة على المساعدة في رحلة المرء في رعاية إيمانه

الصلاة

إنها واحدة من أفضل الحماة والأدوات الروحية لأي عبد لله

تفتح الصلاة مساحة لأي فرد لمشاركة صراعاته مع الله

:في الواقع، يرشدنا الله إلى الصلاة

وَاِذَا سَاَلَكَ عِبَادِيْ عَنِّيْ فَاِنِّيْ قَرِيْبٌ ۗ اُجِيْبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ اِذَا دَعَانِۙ فَلْيَسْتَجِيْبُوْا لِيْ وَلْيُؤْمِنُوْا بِيْ لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُوْنَ

وبالتالي، يجب على المتحول الجديد أن يصلي دائمًا إلى الله من أجل الحفاظ باستمرار على إيمانه والحفاظ عليه

َرَّبنَا َلاتُِزغْ ُقُلوَبنَا َبْعَدإِذْ َهَدْيتَنَا َوَه ْب َلنَا ِمن َّلُدنَك َرْحَمًةۚإِنََّكأَن َتاْلَوَّها ُب

اختيار الأصدقاء

طوال رحلة تراكم البركات, يعد اختيار الأصدقاء أولوية قصوى من أجل ضمان عدم انحراف المسار المختار ولدى المرء دائمًا رفيق لتذكيره بالبقاء على مسار الضوء. يجب أن يكون لدى مثل هذا الصديق أو الرفيق شعور قوي بالتقوى كأحد شروط النجاح

اَلۡاَخِلَّاۤءُ يَوۡمَـئِذٍۢ بَعۡضُهُمۡ لِبَعۡضٍ عَدُوٌّ اِلَّا الۡمُتَّقِيۡنَ

سورة الزخرف : ٦٧ –

الصبر في التعلم والنمو كمسلم

قد يشعر المسلم الجديد بالإرهاق عند الشروع في رحلته أو رحلتها مما قد يؤدي إلى الارتباك, أو حتى الإحباط

تم الكشف عن الإسلام على مراحل استمرت لمدة ٢٣ عامًا. وهذا يدل على أن الدين من المفترض أن يمارس على مراحل وليس كلها مرة واحدة. من المستحسن أن تتبع خطى النبي ﷺ، مع التوحيد، وفهم وحدانية الله و تعالى، من أجل تطوير نواة قوية من التقوى الروحية

تجنب الخطايا من خلال الصلوات اليومية

في محاولة للحفاظ على تقوى المرء, من المهم تجنب ارتكاب أي خطيئة وإن كان ذلك في الحياة اليومية يرتكب الخطايا عن غير قصد, مهما كانت كبيرة أو صغيرة, لا مفر منه لأن البشر ناقصون بطبيعتهم. يجب أن نسعى دائمًا للابتعاد عن الخطايا وإحدى طرق تحقيق ذلك هي التوبة

إن تحقيق التوازن بين الخطيئة والتقوى هو معركة مستمرة على نطاق الروحانية. تراكم التقوى الروحية التي من شأنها أن تقلب المقياس نحو اليمين وتحقيق التوازن المطلوب ترتكز على أفعال الفرد وخياراته اليومية

كمسلم جديد، إنها دائمًا رحلة تعليمية. وبالتالي، يمكنه ويجب عليه القيام بصلوات دينية غير إلزامية  يمكن أن تساعد في شغل وقت فراغه، وبالتالي تقليل فرص ارتكاب الخطايا التي تؤثر على التقوى العامة تجاه الله سبحانه و تعالى

قراءة وفهم القرآن

يشير تدبر القرآن إلى تعلم الكتاب المقدس وتقدير محتواه بطريقة أكثر عمقًا. تساعد قراءة أعمال الترجمة للقرآن في فهم رسالة الله سبحانه و تعالى، وتحديداً للأمة غير الناطقة بالعربية. وهذا يوفر نقطة انطلاق للخطوة التالية وهي قراءة أعمال التفسيرات

يجب أن يبدأ المسلمون الجدد بأعمال تفسيرية بسيطة قبل الانتقال إلى الكتب المعقدة، مثل ابن كثير وغيره. الترجمة الفورية ليست هي نفسها الترجمة حيث تتعامل الأخيرة إلى حد كبير مع ترجمة اللغة حصريًا. من ناحية أخرى، تكشف أعمال التفسير عن معاني خفية من الكلمات إلى جانب التفكير في السياق التاريخي والمبادئ الإسلامية وغيرها 

تقدير البركات

من المعتاد أن ينمو الفرد ليكون أكثر امتنانًا ببركاته الحالية عند تذكر ماضيه الصعب بالمقارنة. ومن الأمثلة على ذلك مؤسس مصرف الراجحي في المملكة العربية السعودية، سليمان بن عبد العزيز الراجحي، الذي جاء من خلفية سيئة. بعد أن أنعم بالثروة المادية، يشارك الآن بنشاط في الأعمال الخيرية والوقف (الأصول المحددة للوقف الإسلامي الخيري) مثل مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية

ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيْهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيْمَانِ، مَنْ كَانَ اللهُ وَرَسُوْلُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَأَنْ يُـحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ  أَنْ يَعُوْدَ فِـي الْكُفْرِ بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللهُ مِنْهُ، كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِـي النَّارِ

صحيح البخاري ١٦

محاكاة رحلة النبي ﷺ

رسول اللهﷺ هو أفضل مثال عندما يتعلق الأمر بالحياة وفقا لمطالب الدين. عانى النبي محمد ﷺ من العديد من المصاعب بينما كان يقود انتشار الإسلام

إن التعرف على العديد من تفاعلات النبي مع مختلف المجموعات التي تضم القادة والنساء وحتى الأطفال يضيء الطبيعة الشخصية على الرغم من التحديات العديدة للمواقف والشخصيات المتنوعة. هذا يساعد في ترسيخ إيمان المعتنق الجديد بالإسلام حيث كان يديره أحد أعظم الأفراد الذين شرفوا الأرض على الإطلاق

:تأليف
أستاذ عبد الرحمن رحوني
المؤلف خريج جامعة الإسلام المدينة المنورة وتخصص في الشريعة الإسلامية. يقوم حاليًا بالتدريس في سكولا ميننغا أوغاما إسلامية، تاواو صباح

التوبة ولماذا هو ضروري لكل مسلم

تعني كلمة توبة حرفيا «العودة». في المصطلحات الدينية، إنها العودة إلى الله — بتعبير أدق، العودة إلى الخالق بعد عصيته، من أجل طلب مغفرته؛ التوبة

:وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم، كل البشر خطاة، ولكن الأفضل بينهم أولئك الذين يتوبون

وَعَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ»

. رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ والدارمي

ارتكاب الأخطاء

نحن جميعا نرتكب أخطاء، أفعال لا تتوافق مع إيماننا. في لحظات الإهمال، قد نضع عواطفنا قبل خوفنا في واحد، وبالتالي نقع في المحرمة.

ولكن حتى أكثر حدة من الخطيئة نفسها سيكون فقدان الأمل في رحمة الله. أليست أكبر من خطيئتنا، مهما كانت؟

:هناك آية في كتاب الله تدفئ قلب الآثم الآلم، وتحذر أي شخص من فقدان الأمل

إِنَّ ٱللَّهَ يَغۡفِرُ ٱلذُّنُوبَ جَمِيعًاۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلۡغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ

سورة الزمر :٥٣

باب التوبة مفتوح دائمًا وبداية جديدة ممكنة دائمًا، بغض النظر عن مدى سوء الخطيئة

تنقية القلب

بالإضافة إلى ذلك، هناك سبب آخر للتوبة مباشرة بعد ارتكاب العصيان لله سبحانه وتعالى، وهذا هو تنقية القلب. في الواقع، غالبًا ما يكون لدينا انطباع بأن الخطيئة ليست سوى فعل محدود في الوقت المناسب، ولكنه أكثر من ذلك. له تأثير على قلب الشخص الذي ارتكبها

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ ‏:‏ ‏”‏ إِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا أَذْنَبَ كَانَتْ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ فِي قَلْبِهِ فَإِنْ تَابَ وَنَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ صُقِلَ قَلْبُهُ فَإِنْ زَادَ زَادَتْ فَذَلِكَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ ‏{كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}‏ ‏

الخطيئة تترك علامة على القلب، وإذا كانت تغطيها بالكامل ثم ضوء الإيمان لم يعد يضيء فيه، يصبح الشخص غير حساس لذكر الله، آيات القرآن لم تعد تلمسه، يصبح القلب منيعًا للتذكر

 إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ.   كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

سورة المطففين :١٣-١٤ –

إن قلبه مغطى بالبقعة السوداء التي خلفتها الخطايا التي ارتكبها لم يعد يميز الخير عن الشر، صحيح من الخطأ

وهكذا يدخل الخاطئ في حلقة مفرغة، كلما عصى أكثر كلما كان ينأى بنفسه عن الله ويغرق في العصيان لدرجة أن قلبه يصبح أعمى ولم يعد يعترف بالحقيقة

الطريقة الوحيدة لوقف هذه الحلقة المفرغة والعودة إلى نور الإيمان هي تنقية القلب من خلال التوبة، التوبة الصادقة. كيف يمكن القيام بذلك؟ سيكون هذا موضوع مقال في المستقبل، بإذن الله

فنسنت سليمان

فنسنت سليمان، الإمام الفرنسي والمستشار الشرعي في مسلم برو، وقته لدراسة وإثراء الآخرين بمعرفة العلوم الإسلامية منذ اعتناقه الدين في عام ١٩٩٩

خلال دراسته في معهد أصول الدين في سانت دوني، أدرك أهمية التفاني لله وقرر مواصلة دراسته الدينية في دار العلوم أشرفية في جزيرة لا ريونيون وفي المعهد الدولي للصحة في شاتو تشينون

ومنذ ذلك الحين، يكرس فنسنت سليمان نفسه لله سبحانه وتعالى من خلال تعليم الإسلام في معهد أصول الدين، فضلا عن كونه إماما في مسجد فونتيناي سو بوا

٥ أساسيات للمسلمة تشرع في رحلة الحجاب

كل شخص لديه رحلته الخاصة وفي كل منعطف، هناك فرصة لبداية جديدة. بالنسبة لك، قد يكون ارتداء الحجاب بدايتك الجديدة؛ الخطوة التالية في رحلتك

قد يبدو الحجاب وكأنه شيء لف وشاح حول رأسك. ولكن سواء كنت جديدًا على الحجاب, لست معتادًا على ارتداء واحدة أو ببساطة تجد صعوبة في الاختلاط والمطابقة, مع القليل من المهارة والممارسة, يمكنك العثور على أسلوب الحجاب المريح والجميل الذي يناسبك

هذه الأساسيات هي كل ما تحتاجه لارتداء حجابك بشكل مريح

جرب أنواع مختلفة من الأقمشة

ظرًا لأن شعرك سيقضي معظم اليوم مغطى، فمن المهم أن يكون لديك النسيج المناسب لحجابك. استثمر في الحجاب الذي يسمح لفروة رأسك بالتنفس، مثل تلك المصنوعة من القطن الخفيف أو الشيفون أو الأقمشة الجورجيت. خاصة أثناء الطقس الدافئ

تجربة الألوان

في حين أن الألوان الأساسية هي الأسود والبيج والخمري والبني والرمادي، فإن الحجاب يأتي بألوان متنوعة. جرب واكتشف! امزج الأنماط وتطابقها، امزج الألوان، العب بالأنماط أو أي شيء تريده لتأسيس أسلوبك الشخصي. الخيارات لا حصر لها.

الدبابيس

تشتري عددًا قليلاً من دبابيس الحجاب. سوف لا تأثر و لا تحرك حجابك تحت ذقنك ويبرز وشاحك بالتأكيد

ارتداء الحجاب السفلي

قبل ارتداء الحجاب سوف يدير شعر طفلك دون الشعور بالثقل على رأسك. إلى جانب المساعدة في التحكم في شعر طفلك، فإن ارتداء الحجاب هو أيضًا طريقة أخرى للخلط والمطابقة. حاول اللعب بلونين مختلفين! إذا كنت لا ترغب في ارتداء الحجاب، فإن ارتداء عقال هو خيار آخر يمكنك التفكير فيه

بلوزة طويلة للجسم

ارتداء الحجاب لا يعني أنك مقيد بالعبايات فقط. لا يزال بإمكانك ارتداء السترات والقمصان القصيرة الأكمام. كل ما تحتاجه هو قمة طويلة للجسم. يمكن ارتداء هذا تحت تلك الملابس. فقط تأكد من اختيار تلك المصنوعة من القماش الرقيق، خاصة خلال فصل الصيف، ولديك الألوان الأساسية مثل الأسود والأبيض في خزانة ملابسك

مهما كان أسلوبك في الحجاب، في شاء الله، ستكون رحلة الحجاب الخاصة بك مفيدة وممتعة

إزالة الغموض عن صفر

:صفر هو أحد الأشهر التي استشهد بها الله سبحانه و تعالى في القرآن

إِنَّ عِدَّةَ ٱلشُّهُورِ عِندَ ٱللَّهِ ٱثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِى كِتَـٰبِ ٱللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ مِنْهَآ أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا۟ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَـٰتِلُوا۟ ٱلْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَـٰتِلُونَكُمْ كَآفَّةً ۚ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلْمُتَّقِينَ

سورة التوبة:٣٦ –

تاريخ صفر

خلال فترة عصر الجاهلية، اعتبر شهر صفر سيئ الحظ أو المشؤوم. في الواقع، لا تزال هذه الخرافات تتخلل حتى يومنا هذا في أجزاء معينة من الأمة

تنبع هذه الخرافات من الاعتقاد بأن الله سبحانه و تعالى يسبب كوارث تحدث خلال هذا الشهر المحدد، خاصة في يوم الأربعاء الأخير من الشهر. هناك أفراد يعتقدون أن ما يصل إلى ٣٢٠،٠٠٠ مصائب قد تم تأجيلها في ذلك اليوم

مظاهر الخرافات خلال شهر صفر

من خلال هذا الاعتقاد المضلل، هناك العديد من الخرافات التي ظهرت على السطح توجه الأفراد حول طرق تجنب الوقوع ضحايا لتلك المصائب المزعومة

إحدى الخرافات هي “طيارة”، وهو شكل من أشكال الكهانة على أساس طائر. كان العرب الجاهلية يذهلون طائرًا ويراقبون اتجاه رحلته عندما يعتزمون تنفيذ مهمة. إذا كان يطير إلى اليسار، فإنهم يعتبرون المهمة غير مرحة مما يقودهم إلى التخلي عنها تمامًا

خرافة أخرى تنطوي على وجود بومة من شأنها أن تهرب من قبر شخص مقتول من أجل الانتقام

ومع ذلك، تعارض العديد من الأحاديث التي أشارت إلى صفر مثل هذه المعتقدات

وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ، أَخْبَرَنِي أَبُو الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏”‏ لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ غُولَ ‏”‏ ‏.‏ وَسَمِعْتُ أَبَا الزُّبَيْرِ يَذْكُرُ أَنَّ جَابِرًا فَسَّرَ لَهُمْ قَوْلَهُ ‏”‏ وَلاَ صَفَرَ ‏”‏ ‏.‏ فَقَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ الصَّفَرُ الْبَطْنُ ‏.‏ فَقِيلَ لِجَابِرٍ كَيْفَ قَالَ كَانَ يُقَالُ دَوَابُّ الْبَطْنِ ‏.‏ قَالَ وَلَمْ يُفَسِّرِ الْغُولَ ‏.‏ قَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ هَذِهِ الْغُولُ الَّتِي تَغَوَّلُ ‏ (صحيح مسلم ٢٢٢٢)

مهرجان الاستحمام الإسلامي

تقليد مميز في شهر صفر الذي تم تمريره عبر الأجيال هو  مهرجان الاستحمام الإسلامي

على الرغم من إهمالها ولم تعد تمارسها الجماهير، لا تزال هناك مجموعات صغيرة داخل الأمة تواصل ممارستها. في الواقع، في مناطق معينة من جنوب شرق آسيا، هناك مجموعات لا تزال تمارسها بأعداد كبيرة


تنبع هذه الخرافات من الاعتقاد بأن الله سبحانه و تعالى جعل الكوارث تحدث خلال هذا الشهر المحدد، خاصة في يوم الأربعاء الأخير من الشهر

لذلك، يتم تنفيذ مهرجان الاستحمام الإسلامي في يوم الأربعاء الأخير من الشهر على أمل تجنب مثل هذه المصائب على مدى عام

حقيقة صفر

كل هذه الممارسات خاطئة في الواقع بلا أساس في الإسلام. ومن الواضح أنها تنبع من الخرافات التي نشأت من عصر الجاهلية

مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

سورة الحديد : ٢٢ –

عبد الرحمن رحوني

استاذ عبد الرحمن رحوني. المؤلف خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة يدرس في مجال الشريعة الإسلامية. وهو حاليا دكتور في سيكولاه مينينغا أوغاما إسلامية، تاواو، صباح.

تحرير من: حلمي سعاد

Demystifying Safar

Safar is one of the months cited by Allah (SWT) in the Quran:

إِنَّ عِدَّةَ ٱلشُّهُورِ عِندَ ٱللَّهِ ٱثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِى كِتَـٰبِ ٱللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ مِنْهَآ أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا۟ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَـٰتِلُوا۟ ٱلْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَـٰتِلُونَكُمْ كَآفَّةً ۚ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلْمُتَّقِينَ

Lo! the number of the months with Allah is twelve months by Allah’s ordinance in the day that He created the heavens and the earth. Four of them are sacred: that is the right religion. So wrong not yourselves in them. And wage war on all of the idolaters as they are waging war on all of you. And know that Allah is with those who keep their duty (unto Him). (Surah At-Taubah:36)

The History of Safar

During the period of Jahiliyyah, the age of ignorance, Safar was considered unlucky or ill-fated. In fact, such superstition continues to permeate until this day in certain segments of the ummah.

This superstition stems from the belief that Allah (SWT) causes catastrophes to occur during this specific month, particularly, on the last Wednesday of the month. There are individuals who believe that as many 320,000 misfortunes have been predestined on that day.

Manifestations of Superstitions during Safar

Through this misguided belief, there are several superstitions which surfaced guiding individuals about ways to avoid being victims of those alleged misfortunes. 
One superstition is Thiyarah, a form of fortune telling based on a bird. The Jahiliyyah Arabs would startle a bird and watch the direction of its flight when intending to execute a task. If it flies to the left, they consider the task to be unfortuitous leading them to abandon it completely.

Another superstition involves the presence of an owl which would escape from the grave of a murdered individual in order to seek revenge.

Several hadiths which referenced Safar, however, oppose such beliefs:


وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ، أَخْبَرَنِي أَبُو الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏”‏ لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ غُولَ ‏”‏ ‏.‏ وَسَمِعْتُ أَبَا الزُّبَيْرِ يَذْكُرُ أَنَّ جَابِرًا فَسَّرَ لَهُمْ قَوْلَهُ ‏”‏ وَلاَ صَفَرَ ‏”‏ ‏.‏ فَقَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ الصَّفَرُ الْبَطْنُ ‏.‏ فَقِيلَ لِجَابِرٍ كَيْفَ قَالَ كَانَ يُقَالُ دَوَابُّ الْبَطْنِ ‏.‏ قَالَ وَلَمْ يُفَسِّرِ الْغُولَ ‏.‏ قَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ هَذِهِ الْغُولُ الَّتِي تَغَوَّلُ ‏.‏

There is no transitive disease, no safar, no ghoul. He (the narrator) said: I heard Abu Zubair say: Jabir explained for them the word safar. Abu Zubair said: safar means belly. It was said to Jabir: Why is it so? He said that it was held that safar implied the worms of the belly, but he gave no explanation of ghoul. Abu Zubair said: Ghoul is that which kills the travellers. (Sahih Muslim 2222c)

Muslim Bathing Festival

A distinctive tradition of Safar which has been passed down the generations is ‘mandi Safar’ or a Muslim bathing festival. 

Although it has been neglected and no longer practised by the masses, there are still small groups within the ummah who continue practising it. In fact, in certain areas of Southeast Asia, there are groups which still practise it in large numbers.

This superstition stems from the belief that Allah (SWT) made catastrophes occur during this specific month, particularly on the last Wednesday of the month.
Therefore, ‘mandi Safar’ or the Muslim bathing festival is carried out on the last Wednesday of the month with the hopes of avoiding such misfortunes over a period of a year.

The Truth of Safar

All of these practices are in fact wrong with no basis in Islam. It clearly stems from superstitions which originated from the age of Jahiliyyah.

مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِى ٱلْأَرْضِ وَلَا فِىٓ أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِى كِتَـٰبٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَآ ۚ

No misfortune can happen on earth or in your souls but is recorded in a decree before We bring it into existence: That is truly easy for Allah. (Surah Al-Hadid:22)

———————————————————————————————————————————-

Abdul Rahman Rahuni

Ustadh Abdul Rahman Rahuni. The author is a graduate of the Islamic University of Madinah  studying in the field of Islamic Sharia. He is currently a lecturer at Sekolah Menengah Ugama Islamiah, Tawau, Sabah.

Edited by: Helmy Sa’at